العودة   منتديات انوار العرب-منتديات عراقناIRAQ > منتديات انوار العرب العامة > منتدى انوار العام > منتدى قلم حر


منتدى قلم حر هنا في هذا القسم كل ما نكتبة باقلامنا من مقالات من فيض واقعنا الذي نعيشة يمنع وضع اي موضوع منقول

جديد مواضيع منتديات انوار العرب-منتديات عراقناIRAQ

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 24-12-2011
_..._علي إبراهيم_..._
علي إبراهيم غير متواجد حالياً
Iraq     Male
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 14
 تاريخ التسجيل : Mar 2011
 فترة الأقامة : 1247 يوم
 أخر زيارة : 29-09-2013 (11:49 PM)
 المشاركات : 2,909 [ + ]
 التقييم : 12335
 معدل التقييم : علي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond reputeعلي إبراهيم has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]




بسم الله الرحمن الرحيم

(وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا* فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا* قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَن مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا* قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلامًا زَكِيًّا* قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا* قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا* فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا* فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا* فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا* وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا)مريم /16 ـ 25.

في الوقت الذي نهنئ فيه جميع المسيحيين في مشارق الأرض ومغاربها عامة ومسيحيي العراق خاصة بعيد الميلاد المجيد .
يحل علينا عيد الميلاد والآلام تعيش الأحداث الإرهابية التي تقع على أرض العراق من قبل فلول القاعدة والإرهابيين و ما زالت مستمرة. ولعل المذابح التي حلت بمسيحيين العراق من قبل الإرهابيين القاعدة ومن يدعمهم ضد الإنسانية تذكرنا بالأطفال المذبوحين في العالم من جراء الظلم! ولكن وقتئذ كان المستهدف المسيح أما اليوم فالمستهدفون من هذه المذابح هم أطفال العراق وشعب العراق !!
اليوم يحاولون القضاء على شعب العراق بأعمالهم الإرهابية لكن يخسئوا من ذلك! وأن تجربتنا مع الجزارين هي تجربة تفيد أنهم فاشلون لا محالة في كل ما يريدون ويتطلعون إليه، فالعراق الذي أرادوا القضاء عليه هو اليوم دولة قوية وعلمها يرفرف خفاقاً؛ وأن العراق وشعبه ما زال حياً وقوياً وشامخاً ويبقى إلى قيام الساعة.. ولكن أن الظلم والقتل والتنكيل الذي يقام على أيدي فلول القاعدة والبعث الخبيث
وإن الذي قد حدث لأخوتنا المسيحيين وكنيستهم التي ذهبت ضحيتها المصلين في درا العبادة والأطفال،أنه حدث جديد ولكن أن الإرهابيين والقاعدة هم مستهدفين العراق وشعبه ويضنون أنهم قادرين على أن يرهبوا الدولة بأعمالهم الإرهاب والتعدي الانفجارات التي تحدث كل يوم على المساجد والجوامع سوى للمسلمين السنة أو المسلمين الشيعة هي خسارة لشعب العراق لأن الذي يصاب ويفقد هو أخ وأبن للشعب العراقي .وان أعمال الإرهاب التي يجرحون ويعقون فيها أطفال وكباراً وهم يعانون من الألم والحق أنه دمار وخوف وإرهاب رهيب وأن هذه المعانات هي وصمة عار في جبين الإنسانية المتحضرة الساكة عن هذه الأعمال!! في وجه أولئك الذين يدفعونهم لهذا العمل الجبان ، أين هم الإنسانية التي يدعونها والدين الذي ينتمون إليه؟ إذا لم ينظروا إلى أطفال العراق وشعبه المعذب بنيران الانفجارات التي تحدث لهذا الشعب وفي جميع المحافظات، و المساجد تحرق ومن فيها ودور العبادة والمصلين وأن الذي حدث للكنيسة سوف لن يحصل لأن الشعب العراقي بجمعه كان ضد هذا العمل الإجرامي وعلي رغم أنه يحدث يومياُ في مناطق العراق!! فأنوار الميلاد موجودة في كل مكان، ولكن في بعض مدن العراق عيون تنهمر منها الدموع إلى أحباء افتقدوهم وأبناء انتقلوا من هذه الدنيا إلى دنيا المجهول! و نذكر أيضا أن شعبنا مذبوحا متألما في كل يوم وفي كل ساعة
من قبل الإرهابيين وفلول القاعدة والبعث وتمويل من المخابرات السعودية وإلا لعنت الله على آل سعود وآل خليفة وآل آل .... هذا لا يقل جسامة وخطورة عما يحدث في العراق هو دم العراقي وشعبه بما فيه من المسلمين والمسيحيين وغيرها من أديان هو نزف واحد كما أن العراق هو وطن واحد للكل من ولد على أرضها وأبويه و ندائي إلى جميع المسيحيين المعيدين للميلاد أن لا ينسوا في غمرة
احتفالاتهم أطفال العراق والمدن والقرى المنكوبة. أطفالنا محرومون فرحة العيد. وأولئك الذين حرموا المسلمين من سعادة الأعياد المباركة وأيام عاشوراء هم أولئك الذين يحرمون شعبنا سعادة !وأن عيد الميلاد المجيد، فأعيادنا هي أيضاً وإنشاء الله لم تكن منقوصة في ظل وجود الدولة والقانون وقوى الجيش والأمن وستكون أعيادنا الأخوة المسيحيين في العراق بأمان. وإنشاء الله يكون العيد الحقيقي هو
عندما لا تكون في القلوب غصة وعندما تكون البسمة على وجوه الناس وعندما ينعم الإنسان بالكرامة التي منحنا إياها الله والتي حرمنا إياها الأعداء، العيد الحقيقي لن يكون إلا بزوال الظلم والحقد والكراهية والبغضاء، والعيد الحقيقي لن يكون إلا إذا تمكن قواتنا الباسلة قوات أم الحضارات أن تقضي على الإرهاب والإرهابيين ويعم الأمن والسلام في ربوع العراق التي هي ودولتنا لها سيادة وعاصمتها بغداد منارة المجد ...وأن بطاقة للعيد إلى مسيحيي العالم في الميلاد المجيد
أن يتذكروا الظلم الواقع في العراق وكل العراق والعراقيين بدون استثناء وللعلم أن التراث والهوية واحدة ولكن كلنا مستهدفة من المخابرات السعودية بتمويلها الدكتورين وعصابات الإرهابيين التكفيريين والقاعدة الحاقد العنصرية قاتلة الأنفس البريئة ...

كل عام وانتم بخير، وكل عام والعراق وشعبه وبكل دياناته وأقليته بخير، وكل عام وأطفال العراق وجيرانه بألف خير
إن رسالة الميلاد هي انه لا يمكن الظلم أن يبقى أو أن يستديم ولا يمكن نزف دم أن يستمر، ميلادنا هو ميلاد الأمل والرجاء أن نحيا بحرية وكرامة. ونسأل الله أن يعود الحق وينتصر على الإرهاب والقاعدة والتكفيريين والبعث ويداً بيد للمصافحة والتآخي للقضاء على الإرهاب والإرهابيين وعصاباتهم ،وكل عام وأنتم بخير والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.

23/12/2011

jikzm flkhsfm ud] ldgh] hgsd] hglsdp ugdi hgsghl hgl.d] hgslhx hgado flkhsfm jikzm ugdi




 توقيع : علي إبراهيم

بحثت بكلّ دنيا عن صفاءٍ
تفيض به مُخيّلتي وأرقى
فلم ألقَ سِوى كُفرٍ وعٌُهرٍ
وأشرار من الأخيار أقوى
فحالي كالغريبِ يجول أرضاً
ينادي من هنا أصفى وأنقى
ولا يدري بأنّ الأرض رِجسٌ
وأنّ الناس حنشان تلوّى
فأيقن أن من يهوى تعيسٌ
فصار يموت كي يُلقى ليسعى.
***

علي إبراهيم

رد مع اقتباس
قديم 24-12-2011   #2 (permalink)
_الهمسة الدافئة__..._


الصورة الرمزية الهمسة الدافئة
الهمسة الدافئة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 10973
 تاريخ التسجيل :  Oct 2011
 العمر : 31
 أخر زيارة : 17-06-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 4,724 [ + ]
 التقييم :  19222
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لوني المفضل : Deeppink



سلمت يمنآآآآكـ يآرب
على طرحك الرآقي
لاحرمنا الله رؤعه أطروحآتكـ
دمت يااستاذي بهذا التألق دوومـــــــــــــــاً
.
لكـــــــــــ مني أرق وأعــــــــــذب تحيـــــــــــــة
ويارب احفظ المسيحين في كل البلاد واحفظ العراق واهله


 
 توقيع : الهمسة الدافئة

مواضيع : الهمسة الدافئة



رد مع اقتباس
قديم 25-12-2011   #3 (permalink)
_~_اركان_المهاجر_..._


الصورة الرمزية اركان_المهاجر
اركان_المهاجر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13141
 تاريخ التسجيل :  Nov 2011
 أخر زيارة : 10-03-2012 (06:21 AM)
 المشاركات : 136 [ + ]
 التقييم :  531
لوني المفضل : Cadetblue



نهنئ المسيحيين في جميع انحاءبلدنا الحبيب ونتمنى لهم دوام الصحه والسعاده ويبعد عنهم كل شر...........ز


 


رد مع اقتباس
قديم 25-12-2011   #4 (permalink)
_..._علي إبراهيم_..._


الصورة الرمزية علي إبراهيم
علي إبراهيم غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 أخر زيارة : 29-09-2013 (11:49 PM)
 المشاركات : 2,909 [ + ]
 التقييم :  12335
 الدولهـ
Iraq
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Blue



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهمسة الدافئة مشاهدة المشاركة
سلمت يمنآآآآكـ يآرب





على طرحك الرآقي
لاحرمنا الله رؤعه أطروحآتكـ
دمت يااستاذي بهذا التألق دوومـــــــــــــــاً
.
لكـــــــــــ مني أرق وأعــــــــــذب تحيـــــــــــــة

ويارب احفظ المسيحين في كل البلاد واحفظ العراق واهله
من هنا نؤكد أن ّ المسيح عيسى كان نبيًا مرس ً لا من الله كسائر الأنبياء ولم يكن ابنًا لله كما ي د عيه أهل الديانة
المسيحية، وعندما نستقرأ كيف ولد المسيح يعود بنا الأمر إلى خلق الن بي آدم (عليه السلا م)، فكلاهما
أوجده الله من العدم، بقدرته ومشيئته:
قوله تعالى : إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون الحق من ربك فلا تكن من الممترين
غير أن ّ النبي عيسى (عليه السلا م) فقد أوجده الله من غير أ ب، وقد كانت هذه الحادثة فريدة من
نوعها، أدت بقومه أن يصابوا بحاله من الذهول والإستغرا ب، وأن يوجهوا التهم إلى أمه السيدة مريم
العذراء(عليها السلام)، وقد صور القرآن تلك الحادثة بصورة مفصلة:
:

))إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ((- آل عمران45 -




وعندما نصرف بالنظر إلى قيم ومفاهيم رسالته السماوي ة، نجدها أنها جاءت كي تصحح ذلك الجهل والإنحراف
والتعنت في الأمة الضالة، جاءت كي تحلل ما حرم عليهم:
وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ الَّذِي حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَاتَّقُواْ اللَّهَ وَأَطِيعُونِ. إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ. فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ

فرغم ُ كلّ القيم والمبادئ لهذه الرسالة الروحية، إلاّ أن ّ الأعداء من اليهود قد نصبوا الحيل والمكائد للقضاء
عليه، وكذلك فعل الوثنيين معه م، ولم ينحصر هذا الأمر في تدبير قتله والتخلص منه فحس ب، بل امتد
عداءهم إلى أمه وأعوانه والمعتقدين فيه وبنبوته كي يزيدوا من ألآم ه، فألصقوا به الصفات التي لم يد عيها هو
لنفسه ولا لأمه كالربوبية والإلوهية من دون الله:
وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ الله

فكان جوابًا في غاية التأدب والتواضع:
قالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍ
ثم يتابع القول وهو في منتهى الذلة والخشوع والخضوع أمام المولى سبحانه:
إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ


فكان خطابًا موجهًا لقطع الحجة أمام الأعداء، لأنه لم يد ع شيئًا من هذه الدعاوى الباطلة التي أفتعلها الرهبان
والمسيحيون وحساد القوم وإنما دعاهم إلى توحيد الله حيث قال:
: ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ربي وربكم وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنت أنت الرقيب عليهم وأنت على كل شيء شهيد






تلك كانت ولاد ته وتلك كانت حياته مع القوم وتلك كانت رسالته وال دين الذي بعث من أجله، لقد كان
يحب الخير ويفعله، وينقذ الضعيف وينصر المحروم، فهل من هم على دينه اليوم يعملون برسالته وبوصاياه؟
وهل أعمالهم تدلّ على الإيمان برسالته أم أنهم جحدوها وخالفوها؟
أم أنهم يسعون لاستعمار الشعوب من مشرقهم إلى مغربهم بقصد نهب ثرواتهم، ومحو شخصيتهم الوطنية.
فجميع أهل الكتب والأديان السماوية يؤمنون بعيسى وأ ن ّ الله قد رفعه إليه وذلك قبل موته (أي أنه لم يمت ولازال
حيًا) ولم يؤذن له بالترول إلى الأرض إ لا ّ ع ند ظهور القائم بالأمر الموعود من الله وهو مهدي هذه الأمة (عجل الله فرجه
الشريف)، فيتزامن نزوله إلى الأرض وقت ذلك الظهور لأ ن ّ رسالته وشريعته التي جاء ا إنما نزلت قبل مجيء الإسلا م،
وأنه هو المبشر بقدوم رسول الإسلام محمد (صلى الله عليه وآله وسلّم) إلاّ أنها قد مسخت وأنّه سينضوي تحت راية
الإسلام، كما نقل عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) في حديث له:
(وكيف بكم إذا نزل فيكم أبن مريم وإمامكم منكم)
وعند نزوله سيشهد على جميع الذين ظلموه ونسبوا إليه الإلوهية فيتبرأ منهم ومن قولهم ومن عقيد م الضالة
سواء من كانوا في وقت زمانه أو من جاء بعد زمان ه، وسوف يؤكد أمام الملأ أنه لم يد ع هؤلاء الناس إلى مثل
هذا الأمر، بل دعاهم إلى التوحيد ولكن انحرفوا ونسبوا له الإلوهية من دون الله حتى في زمان لم يكن هو موجودًا
بينهم.
أما الإحتفال بمثل هذه المناسبات يعد تقربًا لله سبحانه، ومن تعظيم الشعائر الإلهية، فلا ضير في الإحتفال
والمشاركة في أفراح الملل الأخرى، فالأمة الإسلامية قد جعلها الله خير أمة أخرجت للناس وأنّ دعوا قائمة على
هذا التمثيل الصحيح الذي لا يعرفه إ لا ّ أهله هم محمد وآله الطيبين الطاهرين وأتباعهم من المؤمنين
الصالحين، فسلام على المسيح وسلام على عباد الله الصالحين والحمد لله ر ب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين
الطاهرين وأصحابه المنتجبين،،،،
شكرا لك سيدتي الهمسة الدافئة لحضورك وتقديرك الكريم
وكل عام وانت بالف خير


 
 توقيع : علي إبراهيم

بحثت بكلّ دنيا عن صفاءٍ
تفيض به مُخيّلتي وأرقى
فلم ألقَ سِوى كُفرٍ وعٌُهرٍ
وأشرار من الأخيار أقوى
فحالي كالغريبِ يجول أرضاً
ينادي من هنا أصفى وأنقى
ولا يدري بأنّ الأرض رِجسٌ
وأنّ الناس حنشان تلوّى
فأيقن أن من يهوى تعيسٌ
فصار يموت كي يُلقى ليسعى.
***

علي إبراهيم


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ميلاد, المزيد, السماء, الشيخ, بمناسبة, تهنئة, عليه, عيد

جديدنا الحصري منتدى قلم حر



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعزية بمناسبة استشهاد الامام الحسين عليه السلام أحبك لأخر ثانيه 00:00:01 منتدى انوار الاهدائات والمناسبات 12 12-01-2012 02:44 PM
[ اسلامي ] شذرات من حياة الامام الرضا عليه السلام بمناسبة ذكرى ولادته الميمونه علي إبراهيم منتدى انوار الرسول واهل البيت والصحابه 6 28-10-2011 06:01 PM
تهنئة بمناسبة ميلاد السيدة ((زينب عليها السلام)) زمن الإنتظار منتدى انوار الرسول واهل البيت والصحابه 10 03-05-2011 03:16 PM
تهنئة بمناسبة مولد السيدة زينب عليها السلام *متباركين* آنڪتبَلي آحبَڪ منتدى انوار المواضيع المكررة والمخالفـة 4 13-04-2011 10:04 AM
سر منْ رآى ما أغلاك في مناسبة ميلاد الامام العسكري عليه السلام علي إبراهيم منتدى انوار الشعـر العربي-شعر عربي- قصائد شعرية2014 10 19-03-2011 05:10 PM

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2

.: زوار منتديات انوار العرب :.


الساعة الآن 06:54 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميـع الحقـوق محفوظة لشبكه ومنتديات انوار العرب